وزير الخارجية الألماني يقترح وضع سياسة جديدة لنزع السلاح

الثقة تضمن الأمن فقط

UA|TV
18.11.05

صورة من موقع unn.com.ua

وزير الخارجية الألماني على قناعة بأن هذه هي الطريقة الوحيدة لحفظ السلام في أوروبا. جاء ذلك عن “UNN” نقلا عن الصحيفة الألمانية شبيغيل (Spiegel).
وقال مايس هيكو: “لا يمكن التنبؤ بأي من سياسات أو إجراءات الحلفاء الأقوياء المواجهين لبعضهم و لقد ازداد عدم التماثل، فيما تمحى الحدود بين التهديدات التقليدية والنووية”.

وفقا له، يمكن للثقة فقط في مثل هذه البيئة ضمان الأمن، وفقدانها جاء نتيجة لرفض الاتحاد الروسي الرد على الاتهامات بانتهاك معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى (INF).
وأشار الوزير الألماني إلى أن “نهاية معاهدة الصواريخ متوسطة و قصيرة المدى ستؤدي إلى تدمير أحد أهم إنجازات سياسة نزع السلاح”. وأكد أنه على النقيض من واشنطن، ألمانيا لا تنوي المساهمة في تدمير المعاهدة وستعمل مع حلفائها الأوروبيين على تنفيذها.
كما وذكر مايس هيكو عدة توجهات للسياسة الجديدة، قائلا: “من الضروري تبادل المعطيات بين الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا و دراسة المخاطر، التي تحملها الأسلحة الجديدة، إن المصالح المشتركة يجب أن تتغلب على عدم الثقة المتبادلة”.

و يعتقد أنه من الضروري فرض حظر على أنواع الأسلحة الجديدة: “يبدو بعضها مثل الخيال العلمي، أقصد الأسلحة الفضائية والصواريخ الفائقة سرعة الصوت، هي لا تترك للمرء حتى وقتا للرد”.

المصدر: UNN
التاريخ: 18.11.05
التصنيفات: سياسة
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV