صراع روسيا والناتو في البحر الأسود

UA|TV
19.04.16

ضمان الأمن في البحر الأسود وبحر آزوف، وحماية الحدود الجنوبية هي واحدة من المهام الرئيسة اليوم في أوكرانيا.

فإذا كان لا يزال لدينا ما يكفي من الوسائل والقدرات لتعزيز حماية الحدود البرية في شرق البلاد، لا يمكننا أن نتحدث عن أي تكافؤ نسبي مع المعتدي في البحر، فإمكانات روسيا البحرية تفوق إمكاناتنا بكثير، وفي مثل هذه الظروف، تأمل أوكرانيا بالحصول على مساعدة الناتو، ولكن هل هذه المساعدة كافية؟

في الأول من أبريل، أعلنت كاي بيلي هتشيسون الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الناتو، في المؤتمر الصحفي الذي عقد في واشنطن خلال قمة الناتو التي جرت ما بين 3 إلى 4 من أبريل أن من بين الأمور والقضايا التي يعتزم وزراء خارجية الدول الأعضاء اتخاذ قرار بشأنها هي توسيع الوجود البحري لحلف الناتو في منطقة البحر الأسود.

وقالت هوتشيسون: “سنناقش كيف يمكننا تعزيز عملياتنا الدفاعية في البحر الأسود، وماذا يمكننا أن نفعل في البحر الأسود، بما في ذلك زيادة وجود سفن الناتو وتعزيز عمليات المراقبة”.

وفقاً لها، واحدة من مهام الناتو هي ضمان حرية المرور للسفن الأوكرانية عبر مضيق كيرتش.

وفي نفس اليوم، أصدر الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إعلاناً مماثلاً في مؤتمر صحفي في بروكسل.

وقال ستولتنبرغ: “الناتو قلق بشأن السلوك العدواني لروسيا، بما في ذلك تصرفاتها المستمرة ضد أوكرانيا، فضلاً عن  احتجازالبحارة والسفن الأوكرانية في بحر آزوف، ويعتزم الناتو تعزيز وجوده في البحر الأسود، ونواصل العمل مع شركائنا في المنطقة”.

وقامت موسكو بالرد على قرار الناتو، حيث أصدر مجلس الاتحاد في 10 من أبريل بياناً “حذر” فيه الناتو من التورط في نزاع محتمل يتعلق بـ “انتهاك” أوكرانيا لإجراءات مرور السفن الأوكرانية عبر المضيق.

وجاء في البيان “إن مرور السفن الأوكرانية عبر مضيق كيرتش ليس مسألة وجود قوات أو وجود الناتو في منطقة البحر الأسود، بل المشكلة في أن الجانب الأوكراني لا يراعي الإجراءات المتبعة والمعروفة جيداً…”.

نائب وزير الخارجية الروسي ألكساندر جروشكو قال إن روسيا سوف تتابع عن كثب أعمال الناتو في البحر الأسود، وهي على استعداد لاتخاذ إجراءات “لمواجهة التهديدات”.

المصدر: UA|TV
التاريخ: 19.04.16
التصنيفات: أوكرانيا وحلف الناتو
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV