“روسيا تعاقب نفسها”: ماذا يعني قرار منظمة التجارة العالمية بشأن عبور البضائع الأوكرانية؟

UA|TV
19.04.09

يقول الخبراء إن لدى أوكرانيا فرص كبيرة لكسب القضية.

حكمت لجنة التحكيم التابعة لمنظمة التجارة العالمية لصالح روسيا في قضية القيود المفروضة على عبور البضائع الأوكرانية عبر أراضي الاتحاد الروسي. ماذا يعني هذا؟  وما هي فرص أوكرانيا لكسب الاستئناف المقدم على الحكم؟

صحيفة  “سيفودنيا” طرحت هذه الأسئلة على الخبراء والمحللين

رفعت أوكرانيا مرة أخرى في عام 2016 دعوى قضائية إلى منظمة التجارة العالمية ضد قرار الاتحاد الروسي الذي يقيد حركة عبور البضائع الأوكرانية إلى بلدان آسيا الوسطى.

أوضح الاتحاد الروسي أن اتخاذ هذه التدابير من أجل “حماية مصالحه الأمنية الرئيسة”، والتي يُزعم أن سببها العلاقات غير الطبيعية بين روسيا وأوكرانيا.

وقال د. ألكسندر شنيركوف نائب مدير معهد العلاقات الدولية: “استخدمت روسيا المادة الحادية والعشرين من اتفاقية GATT (الاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة) والتي تنص على أنه في حال انعدام الأمن في الدولة يمكن أن تتخذ تدابير وقائية كهذه.

ويتابع الخبير الاقتصادي قوله “بأن من غير المرجح أن تلجأ دول أخرى لاستخدام هذه المادة ضد أوكرانيا، لأنهم بهذه الطريقة يخلقون “مشكلات اقتصادية لمواطنيهم ومنتجاتهم، ولن يحصلوا على السلع الرخيصة”.

يشير الخبير شيركوف إلى أن قرار الاتحاد الروسي بشأن تقييد عبور البضائع الأوكرانية يضربه أولاً، ولا يمكن تفسيره كدافع سياسي، حيث قال “إن روسيا تخسر ملايين الدولارات، حيث أن البضائع الأوكرانية لا تمر عبر الأراضي الروسية إلى كازاخستان، فمن الذي حصل على هذه الأموال؟ كانت روسيا سابقاً تحصل على هذه الأموال، أما الآن فإنها تعاقب نفسها بنفسها”.

ومع ذلك، فإن أوكرانيا لديها فرص كبيرة لاستئناف الحكم، وفق ما أكدته شريكة العلامة التجارية Sayenko Kharenko أنجيلا ماكينوفا، والتي قالت:

” تصرفات روسيا فيما يتعلق بالتجارة مع أوكرانيا تبدو متناقضة وغير متسقة، الأمر الذي يلقي بالشك على وجود “المصالح الأمنية الرئيسة”، “ما هي القيود التي فرضتها روسيا؟ روسيا لم تحظر العبور من أوكرانيا بشكل كامل، ولكن الحظر جرى بشكل انتقائي، أولاً إلى كازاخستان ثم إلى قيرغيزستان، وأيضاً، لم يحظر الاتحاد الروسي تماماً الواردات من أوكرانيا، فلماذا يسمح بعبور البضائع الأوكرانية إلى أوزبكستان عبر بيلاروسيا، هذا الأمر يزيد من مسافة الطريق (بناءً على ذلك، فقد أصبح غير مربح لكثير من المصدرين)، فأين هو انتهاك الأمن القومي لروسيا، حين تمر البضائع الأوكرانية عبر أراضيك ؟ لذلك ، فإن قرار الاتحاد الروسي يبدو غامضاً”.

من جهة أخرى، من الخطأ القول إن أوكرانيا خسرت جميع النزاعات في المواجهة مع روسيا في إطار منظمة التجارة العالمية على الرغم من حقيقة أنه في قضية DS499 (التدابير المتعلقة بمعدات السكك الحديدية)، لم يستوف الخبراء جميع متطلبات أوكرانيا، وكانت هناك انتهاكات من قبل الاتحاد الروسي فيما يتعلق بالتعليق غير القانوني لشهادات المطابقة، ومن الإنجازات المهمة للأعمال التجارية الأوكرانية أيضًا حقيقة أن الاتحاد الروسي لن يكون قادراً بعد الآن على عدم الاعتراف بشهادات المطابقة الصادرة عن الأعضاء الآخرين في الاتحاد الاقتصادي الأوروبي الآسيوي (على سبيل المثال، بيلاروسيا أو كازاخستان)، مما سيسمح بإلغاء تأمين الصادرات الأوكرانية.

للتذكير في عام 2016، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً يقيد عبور البضائع الأوكرانية عبر الأراضي الروسية إلى كازاخستان وقيرغيزستان ، وفي ديسمبر 2018 مدد القيود حتى 1 يوليو 2019.

المصدر: segodnya.ua
التاريخ: 19.04.09
التصنيفات: اقتصاد
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV