مسلسل “تشيرنوبل” ينعش “السياحة المظلمة” في أوكرانيا

UA|TV
19.06.13

قبل أكثر من 30 عاماً انفجر مفاعل تشيرنوبل النووي في مدينة بريبيات الأوكرانية عام 1986، مخلفاً عشرات القتلى وخسائر بالمليارات.

لكن أطلال المدينة المنكوبة سرعان ما أصبحت مزاراً لآلاف السياح الذين اختاروا قراءة التاريخ عبر زيارة مسارحه، فيما يعرف عالميا باسم “السياحة المظلمة”.

أسوأ كارثة نووية في العالم كانت محط جذب لنحو 70 ألف سائح في العام الماضي، بيد أن هذا الرقم سيزيد بنحو 40% بعد عرض مسلسل “تشيرنوبل” الذي يروي الأحداث التي تلت الانفجار مباشرة والآثار المأساوية التي صاحبته، وفقا لموقع “لونلي بلانيت”، مشيراً إلى انتعاش في عدد الزوار.

المسلسل الذي أنتجته شبكة HBO التلفزيونية الأمريكية العملاقة، يروي جهود العمال والعلماء لاحتواء الكارثة ودرء ما أمكن من مخاطرها، كما يعود بالمشاهد بعد ذلك لمسببات الانفجار وما تلاه من تحقيقات عملت على محاسبة المتسببين.

وتعد زيارة الأماكن الخطرة والمهجورة نوعاً من أنواع السياحة التي تنامت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، مدفوعة بحب المغامرة وتوق السياح للحظات تخطف الأنفاس في جهات غير مألوفة.

وتخصص عدة وكالات سياحية جولات خاصة تعرّف السياح على معالم مدينة الأشباح التي خرج منها أهلها قبل 33 عاماً، كإجراء ”مؤقت“ حاملين بعض المستندات والمتعلقات الشخصية، منها الجولات الجوية ومنها مشياً على الأقدام في أرجاء المدينة.

يذكر أن آثار التلوث الإشعاعي التي عانت منه المدينة إثر الانفجار وتسبب بوفاة الآلاف وإصابة مثلهم بالسرطان لا تزال موجودة حتى الآن، وتحذر جهات عدة من زيارتها لما فيها من مخاطر صحية.

المصدر: أوكرانيا برس
التاريخ: 19.06.13
التصنيفات: سياحة
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV