ماذا لو أعلنا الإفلاس

UA|TV
19.05.31

من السابق لأوانه القلق بشأن هذه القضية

 

 صورة ua.depositphotos.com

انتشرت الشائعات حول توصيات كولومويسكي للحكومة الأوكرانية بإعلان الإفلاس  ، وهذا الأمر لم يدعو له الرئيس ولا المسؤولين في فريقه .

من المؤكد أن طرح هذه القضية يسبب توترا لدى البعض ، لكن لا داعٍ للقلق لأنه لا يوجد موقف رسمي بشأن  إعلان الإفلاس .

بالنسبة للدائنين ، فإن السؤال هنا هو ما إذا كانت أوكرانيا ستواصل التعاون مع صندوق النقد الدولي، وكل هذا يعتمد على تشكيلة الحكومة القادمة بعد الانتخابات ، وطبيعة وكيفية المفاوضات مع الصندوق بالتأكيد ، ستظهر بعض التوترات، لكن من الصعب الآن التكهن بالشخص الذي سيصبح رئيس الوزراء ، ومن سيكون المسؤول عن الملف الاقتصادي ،وما هو موقفهم.

كل هذه الأمور مثيرة ومضحكة ، لكنها لا تعطي سببا واحدا لإعلان الإفلاس ،ومع ذلك ، لا يوجد سبب حقيقي في أوكرانيا لإعلان التخلف عن سداد القروض ، فالعديد من الدول لديها ديون ، ويتم إعلان الإفلاس بسبب مشاكل في الاقتصاد ، وذلك عندما لا تستطيع الدولة تسديد خدمة الديون ،ويصبح من الواضح أن فرص إعادة التمويل قد استنفدت بالفعل.

في الفترات الأخيرة ، كان يلوح في الأفق شبح إعلان الإفلاس في البلاد ، وقد يشكك البعض بذلك ، لكن بطريقة أو بأخرى ، سيلتزم الجميع بشروط صندوق النقد الدولي ، والذي بدوره سيراقب بعناية الوضع حول بنك ” بريفات بنك ” وغيرها من القضايا، وإذا ظهر شيء إيجابي ، فلن يكون هناك مجال للشكوك .

القروض الميسرة تعطي السمعة الطيبة .

لكن ماذا لو تم إعلان الإفلاس؟  ستنخفض قيمة الهريفنا ، علاوة على أن إعلان التخلف عن السداد، يضرب أحد الأركان الأساسية للاستقرار النقدي – المقرضين ، الذين يستثمرون في أوكرانيا ولهم نصيب من ديوننا ، والذين يستدينون لإقراضنا، ويخصصون الأموال من أجل إعادة التمويل .

وإذا سمعوا كلمة ” إعلان الإفلاس ” ، فهذا يعني أنه يتعين عليهم سداد الديون ، مما سيخلق لهم مشاكل في الإقراض ، وهذا يعني أن القروض لن تقدم لنا لفترة طويلة .

كيف تتصرف الدولة حيال الديون ؟ تدفع جزء على أنه خدمة الدين -و بعد فترة فإنها تقترض مبلغا آخر يساوي قيمة خدمة الدين ، فعندما تكون سمعتك جيدة ، فستحصل على خدمة ديون أقل على القروض ، فأي من هذه القروض لم يسددها أحد بشكل كامل ،لكنها لا تتعدى مستوى معين، مع الأخذ بالاعتبار القدرة على تسديد خدمتها ، وقد يحدث أن تضطر إلى التسديد ، لكن لن تجد من يقرضك ،وعندما تدرك بالفعل أن لا أحد  يرغب بإقراضك ، حينها تعلن الإفلاس .

وبالنتيجة لن يعاني قطاع الاقتصاد فقط ، ولكن أيضًا ستعاني سمعة البلاد في العالم ..

المصدر: الوقت الجديد
التاريخ: 19.05.31
التصنيفات: أوكرانيا, اقتصاد
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV