إستونيا: روسيا تسعى لتعزيز وجودها العسكري في القرم

UA|TV
19.03.16

بمناسبة الذكرى الخامسة للضم غير الشرعي للقرم، أعربت إستونيا عن دعمها لأوكرانيا وأشارت إلى أنها تواصل اعتبار شبه الجزيرة جزءاً لا يتجزأ من أوكرانيا.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزير خارجية إستونيا، نشر على موقع الوزارة، جاء فيه:   

“تصادف في آذار\مارس الذكرى السنوية الخامسة لضم روسيا غير الشرعي لشبه جزيرة القرم، نحن ندين هذا العمل الذي تجاهل الدستور الأوكراني وإرادة الشعب على حد سواء، و مازال يشكل تهديداً خطيراً للأمن الأوروبي وسيادة القانون الدولي”.

أعلنت وزارة الخارجية الإستونية أن روسيا تستخدم فترة احتلالها للقرم من أجل تعزيز وجودها العسكري فيه، فلقد أصبحت أراضي شبه الجزيرة اليوم نقطة انطلاق لقوات الاتحاد الروسي المسلحة، و من خلال إقدامها على جلب قواتها إلى شبه جزيرة القرم المحتلة، تسعى الدولة المعتدية للسيطرة على منطقة البحر الأسود بأكملها.

بالإضافة إلى ذلك، تنتهك روسيا القانون الدولي من خلال النشاطات التي تقوم بها في شبه الجزيرة، حيث أشار البيان:

“خلال سنوات الاحتلال الخمس، تدهور الوضع الإنساني في القرم: كل شخص لا يدعم الضم الروسي هو في خطر، ينفذ ضغط خاص على تتار القرم الذين طاردتهم  موسكو ورحلتهم في العهد السوفيتي”.

كما أدانت إستونيا أيضاً هجوم روسيا على السفن الأوكرانية بالقرب من مضيق كيرتش في 25 من تشرين الثاني\نوفمبر 2018 واحتجازها غير القانوني لأطقم السفن.

المصدر: UA|TV
التاريخ: 19.03.16
التصنيفات: القرم المحتل
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV