باريس وكييف تتطلعان إلى عقد قمة لحل الصراع شرق أوكرانيا

UA|TV
20.02.16

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن تمسكهما بالأمل في انعقاد قمة في برلين في أبريل لحل الصراع في شرق أوكرانيا.

وقال ماكرون اليوم السبت في مؤتمر ميونخ للأمن إنه لدى استئناف الاجتماعات رفيعة المستوى بين أوكرانيا وروسيا بوساطة فرنسية وألمانية، دخلت في المفاوضات قوى محركة جديدة العام الماضي.

وأضاف ماكرون أن القمة القادمة من المأمول أن تنعقد في أبريل في برلين.

وتقاتل قوات الحكومة الأوكرانية الانفصاليين الذين تدعمهم موسكو في أقصى شرق البلاد منذ عام 2014.

وانعقد آخر اجتماع حول الصراع في أوكرانيا في ديسمبر الماضي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزيلينسكي في قصر الإليزيه في باريس، بحضور ماكرون والمستشارة أنجيلا ميركل.

وكان هذا الاجتماع هو الأول من نوعه منذ حوالي ثلاث سنوات. وقال ماكرون في ديسمبر إنه يجب عقد قمة أخرى خلال الأشهر الأربعة المقبلة.

وقال زيلينسكي في ميونخ: “مهمتنا الأساسية هي استمرار تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في قمة باريس”، مضيفا أن أوكرانيا تعمل على ذلك كل يوم.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعربت مؤخرا عن شكوكها في إمكانية الوفاء بالموعد النهائي للقمة القادمة، إلا أنها أشارت إلى أن العمل مستمر رغم ذلك لتنفيذ القرارات التي تم اتخاذها في ديسمبر.

وتتوسط ألمانيا وفرنسا في الصراع.

وتم تبادل سجناء بين كييف وإقليمي دونيتسك ولوهانسك الانفصاليين في نهاية ديسمبر بموجب اتفاقات باريس.

وتضمنت الاتفاقات وقفا جديدا لإطلاق النار وإنشاء ثلاث مناطق جديدة لفك الاشتباك من أجل انسحاب القوات.

وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، قُتل حوالي 13 ألف شخص هناك منذ اندلاع النزاع عام 2014.

Джерело: أوكرانيا برس
дата: 20.02.16
категорії: سياسة
поділитися:
Топ новин на UA|TV