أوكرانيا: الخبراء الأوكرانيون أول من أثبت أسباب تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران

UA|TV
20.01.17

أكمل خبراء معهد كييف للأبحاث العلمية لعلوم الطب الشرعي التحقيق في تحطم طائرة بوينغ 737 الأوكرانية، وفق ما أعلنه مدير المؤسسة أولكسندر روفين، الذي ترأس لجنة التحقيق.

لم يتمكن الخبراء الأوكرانيون من فحص كل شيء بشكل طبيعي، لأن الإيرانيين يعملون حتى الساعة 4 بالتوقيت المحلي.

وقال روفين: “لقد أعطونا الفرصة لمعاينة بقايا الطائرة، وقالوا إنها موجودة في العنبر، وعندما وصلنا إلى هناك في نهاية اليوم، تبين أن العنبر كان مجرد كومة من شظايا الطائرة التي جمعت بواسطة جرافة، ولم يكن هناك أي شيء مرئي عليها بوضوح”.

سجل الأوكرانيون أولا عدم وجود الجزء السفلي من الطائرة وقمرة القيادة والمقاعد، حيث أعلن مدير معهد كييف للأبحاث: “في المكان الذي جمع فيه الحطام، وجدنا عدد من اللويحات الحاسوبية وبقايا الهواتف المحمولة وشنط احتوت على المستندات والبطاقات، ورأينا عليها الآثار الناتجة عن العوامل الضارة وبعض العوامل الأخرى، وبعد أن بدأنا بفحص كل جزء من الطائرة، حددنا ووجدنا مكان الإصابة بعناصر عائدة لأحد أنواع الصواريخ أو لعبوة ناسفة، من ثم اتضح لنا ما حدث”.

عثر الخبراء الأوكرانيون في ضوء الكشافات على مكان الإصابة بالصاروخ، وأضاف روفين: “رأى ممثلو السلطات الإيرانية هذا، جاء الكثير من السيارات التي حملت المسؤولين وشاهدوا كل هذا بأم أعينهم وأمروا بتغطية البقايا بالأغشية الواقية والامتناع عن التصوير بالهواتف المحمولة”.

ثم أعلنت إيران رسميا في 11 يناير، أن صاروخا، أطلقه سلاح الجو الإيراني أسقط الطائرة عن طريق الخطأ.

سيدرس الخبراء جميع المعلومات والمواد المحصول عليها لاحقا في أوكرانيا.

في حين سيتواصل في طهران عمل المتخصصين على تحديد هوية الأشخاص  و ممثلي المكتب الوطني للتحقيق في حوادث الطائرات المدنية لتحليل التسجيلات الصوتية.

Джерело: UA|TV
дата: 20.01.17
категорії: أوكرانيا
поділитися:
Топ новин на UA|TV