انطلاق البعثة العلمية الأكبر في التاريخ لدراسة القطب الشمالي

UA|TV
19.09.21

الرحلة الاستكشافية الأكبر في التاريخ لدراسة المناخ توجهت إلى القطب الشمالي، حيث انطلقت كاسحة الجليد  الألمانية “النجم القطبي” (Polarstern) من ترومس في الترويج، بمشاركة 600 باحث من 17 دولة، وفق ما أعلنته قناة DW.

تسمى الحملة “نوسايك” (المرصد المنجرف متعدد المهام لدراسة مناخ القطب الشمالي)، بلغت تكلفة المشروع 140 مليون يورو، فيما قدمت ألمانيا المساهمة الأكبر.

من بين المهام الرئيسة الموضوعة أمام العلماء في إطار هذه البعثة، جمع المعطيات الهامة لفهم مناخنا.

يعتبر ماركوس ريكس – قائد البعثة- أن المناخ في القطب الشمالي هو الأكثر غموضاً، وأن الاحتباس الحراري يجري بوتيرة سريعة.

سيدرس الباحثون أيضاً أنواع الأسماك التي تعيش في مياه القطب الشمالي.

وفقاً لماركوس، ستتوجه كاسحة الجليد إلى المنطقة القطبية الشمالية الوسطى في غضون أسبوعين، حيث يجب العثور على مسطح  جليدي ضخم لنشر القاعدة العلمية عليه، والتي ستنجرف طوال العام وستعمل عليها مجموعات من العلماء بالتناوب.

سيوفر أسطول مكون من أربع كاسحات للجليد من روسيا والصين والسويد، بالإضافة إلى المروحيات.

المصدر: DW
التاريخ: 19.09.21
التصنيفات: علوم
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV