اجتماع بين القوى الأوروبية وإيران في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي

UA|TV
19.12.06

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال اجتماع في موسكو يوم 28 أبريل نيسان 2018. تصوير: ريجوري دوكور – رويترز.

ستطالب القوى الأوروبية إيران خلال محادثات يوم الجمعة بالكف عن انتهاك الاتفاق وإلا فسوف تواجه عقوبات جديدة من الأمم المتحدة ولكن احتمالات التوصل إلى تسوية تبدو ضئيلة للغاية في ظل غضب طهران من عدم وجود حماية أوروبية لها من العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

ويأتي الاجتماع بعد ظهر يوم الجمعة في ظل تصاعد الخلاف بين إيران والغرب بعد أن قلصت طهران التزاماتها بموجب الاتفاق المبرم في 2015 ردا على انسحاب واشنطن منه العام الماضي وإعادة فرض العقوبات عليها والتي أصابت اقتصادها بالشلل.

وتشاحن الأوروبيون وإيران يومالخميس بسبب برنامج طهران للصواريخ الباليستية قبيل الاجتماع الذي يعقد يوم الجمعة في فيينا بين مسؤولين إيرانيين ودبلوماسيين كبار من الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا ويهدف لتقييم حالة الاتفاق النووي.

وقال دبلوماسيون إن الوفد الإيراني هدد بمقاطعة المحادثات، وهو ما يلقي الضوء على التوتر، بعدما اكتشف أن مجموعة من المعارضة الإيرانية في الخارج خططت لتنظيم احتجاج مناهض للحكومة أمام الفندق الذي من المقرر أن يعقد فيه الاجتماع.

وسارع الاتحاد الأوروبي الذي يستضيف المحادثات إلى نقل الاجتماع إلى مقر بعثته إلى الأمم المتحدة.

وشملت انتهاكات إيران للاتفاق النووي تجاوز الحد الأقصى المسموح به بموجب الاتفاق من اليورانيوم المخصب واستئناف التخصيب في منشأة فوردو الواقعة داخل جبل وأخفتها إيران عن المفتشين النوويين التابعين للأمم المتحدة حتى كشف عنها في 2009.

المصدر: رويترز
التاريخ: 19.12.06
التصنيفات: سياسة
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV