أحد الأسرى الأوكرانيين السابقين لدى الكرملين يروي معاناته قبل إطلاق سراحه

UA|TV
19.09.16

عقد السجين السياسي السابق لدى الكرملين فولوديمير بالوخ، الذي أطلق سراحه في 7 من سبتمبر مؤتمره الصحفي الأول، وفق تقرير قناة UATV.

شكر بالوخ جميع الأشخاص الذين ساندوه إبان فترة احتجازه في روسيا: الرئيس والمسؤولون ونشطاء حقوق الإنسان، وكذلك الجنود الأوكرانيين في الدونباس.

وعرض أحد الصحفيين فيلماً مصوراً يتحدث فيه فولوديمير -وهو لا يزال في السجن- عن التعذيب الذي تعرض له في سجن مدينة تورزوك (منطقة تفير).

قال بالوخ: “كانوا يركلوننا بأرجلهم في منطقة الكبد والكليتين، ويضربوننا على الرأس من الخلف، كانوا يجبروني على الوقوف في مواجهة الحائط  ممددا ذراعي وساقي، وكنت أشعر جراء ذلك بآلام بدنية رهيبة”.

وأشار بالوخ خلال المؤتمر الصحفي إلى أن التعذيب لم يمارس فقط أثناء الاستجواب، ولكن أيضاً بعد صدور الحكم، كما وصف بالوخ إجباره على الحصول على الجنسية الروسية بأنه “تعذيب أخلاقي”.

وقال سجين الكرملين السابق إن الحكومة الأوكرانية وعدته بحل مشكلة السكن، وأضاف: “سوف أقول شيئاً واحداً فقط عن الخطط الإضافية: أريد  المساهمة في تطور أوكرانيا، لكن لا أعرف الآن في أي مجال”.

بدوره، قال المحامي ديمتري دينزي إن فولوديمير بالوخ كان دائما معارضاً للنظام، وأكد الناشط في مجال حقوق الإنسان أن جميع السجناء السياسيين في الاتحاد الروسي تعرضوا للتعذيب والإذلال والضغط النفسي.

وقال كليمنت رئيس أساقفة سيمفيروبول والقرم -الذي كان  يتواصل مع سجناء الكرملين- إنه زارهم مرات عدة في السجن كمدافع عام عن حقوق الانسان، لأن المسؤولين الروس لم يسمحوا له بزيارتهم بوصفه رجل دين.

وأشار كليمنت إلى أن التواصل مع أمهات السجناء السياسيين كان صعباً للغاية.

LIVE | Прессконференція Володимира Балуха про боротьбу із російською системою у тюрмі та про знущання і тортури, які він зазнав через свою українську позицію

Опубліковано UATV українською Понеділок, 16 вересня 2019 р.

المصدر: UA|TV
التاريخ: 19.09.16
التصنيفات: أسرى الكرملين
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV