ما هو مصير الشمس بعد 5 مليارات سنة؟

على الرغم من للأرض إمكانية البقاء بعد انهيار الشمس، إلا الحياة عليه ستفنى قبل ذلك بكثير

UA|TV
18.05.11

صورة من موقع nv.ua

بعد 5 مليارات سنة ستنهار الشمس وتتحول إلى حلقة ضخمة مضيئة من الغاز والغبار في الفضاء ما بين النجوم، هذا ما ذكرته مرآة الأسبوع.

كشف فريق دولي من العلماء تفاصيل موت نجم الشمس بواسطة محاكاة حاسوبية جديدة، ووجدوا أنه بدلاً من الخمود  البسيط -كما اعتبر في السابق- ستتحول الشمس عند انهيارها إلى سديم كوكبي مدهش.

وقال أستاذ الفيزياء الفلكية في جامعة مانشستر ألبرت زيلسترا: “هذه السدم هي الأجسام الأجمل في قبة السماء، حتى ولو أصبحت الشمس سديماً قاتماً بما فيه الكفاية، فستبقى مرئية من المجرات المجاورة”.

ولكن هذه ليست النهاية، فلقد ذكر العلماء ما سيحدث بعد ذلك: بعد أن تصبح الشمس سديما عملاقاً أحمراً ستفقد نصف كتلتها، حيث ستُنفخ الطبقات الخارجية بسرعة 20 كيلومترا في الثانية. وسيسخُن لبّها بسرعة ويبعث الأشعة فوق البنفسجية والسينية، التي ستلتقطها طبقات الشمس الخارجية وتحولها إلى حلقة ساطعة من البلازما. وسيستمر السديم الكوكبي باللمعان على مدى حوالي 10 آلاف سنة.  

على الرغم من أن الأرض يمكن أن تسلم بعد انهيار الشمس، إلا أن الحياة على كوكب الأرض ستنتهي قبل ذلك بكثير. فمع تقدم الشمس في العمر ستأخذ بالسطوع أكثر وأكثر. وستكون حرارتها كافية على مدى ملياري سنة لكي تغلي مياه محيطات الأرض.

المصدر: مرآة الأسبوع
التاريخ: 18.05.11
التصنيفات: علوم
المشاركة:
أبرز الأخبار على UA|TV